10 سنوات من الانفلات الأخلاقي في الوطن العربي

الانفلات الأخلاقي

أين ذهبت أخلاق العرب؟

منذ 2011 وحتى الآن، شهد العالم العربي انفلاتا أخلاقيا كبيرا، عززه وجود مواقع التواصل الاجتماعي التي كشفت بشكل واضح جلي مدى سوء الأخلاق الذي وصلنا إليه.

قد يكون الانفلات الأخلاقي موجودا من قبل ذلك فعلا، لكن هذه المواقع ساعدت في ظهوره وانتشاره بشكل كبير.

والسؤال الذي يأتي في الذهن مباشرة هو: أين اختفت أخلاقنا العربية؟ وكيف وصلنا إلى هذه المرحلة؟

في الحقيقة الإجابة عن هذا السؤال صعبة ومحيرة ومتشعبة، لأن الموضوع ليس ثابتا، فالأخلاق تدخل في كل كبيرة وصغيرة في حياتنا، ولا يمكن فصلها عن الواقع الذي نعيش فيه.

كما أن تعريف الأخلاق نسبي، فقد يرى مجتمع ما أن تصرفا معينا ضد الأخلاق بينما يراه آخر تصرفا أخلاقيا.

Computing Category

فمثلا ترى بعض المجتمعات أن قتل المريض الذي لا يرجى شفاؤه تصرفا أخلاقيا، فهذا من باب الرحمة به، بينما ترى مجتمعات أخرى أن هذا التصرف منافٍ للأخلاق، وجريمة يجب محاسبة مرتكبها.

لكن هل ما نراه الآن في مجتمعاتنا العربية يمكن أن يندرج تحت هذه النظرة النسبية للأخلاق؟

في الحقيقة ما نراه في مجتمعاتنا من تصرفات بعض الناس يندرج تحت قائمة الجريمة التي يجب أن يحاسب من يقترفها حسابا عسيرا.

ولذلك سوف أسرد بعض القضايا المجتمعية الخطيرة التي تنافي الأخلاق، ولا يمكن لأحد أن يبرر فعلها إلا إذا كان مجرما أو مختلا.


1- التحرش:

التحرش في الجامعات

أولا يجب أن نحدد مفهوم التحرش، حتى نستطيع أن نحكم على فعل بعض الأشخاص أنه يندرج تحت هذا العنوان أم لا.

وبالبحث وجدت أن الجميع اتفق على أن التحرش هو أي نوع من الكلمات غير المرحب بها، أو القيام بأفعال لها طبيعة أو إيحاء جنسي، وتنتهك السمع والبصر والجسد، وخصوصية الفرد ومشاعره.

وتتعدد أنواع التحرش في المجتمع، وتختلف طرقه وأساليبه، ما بين تحرش بالإيحاء، أو بالعين، أو باللمس، وقد يصل إلى التحرش الجماعي، خصوصا في الأماكن التي تشهد ازدحاما بالفتيات والنساء كالمدارس والجامعات، أو في أوقات الأعياد.

ومن خلال هذا المفهوم يتضح أن الوطن العربي غارق في هذه الجريمة الأخلاقية، وأن كل فرد فيه يفعل هذه الفعلة ولكن بأشكال مختلفة، أقلها النظر بالعين.

التحرش في مكان العمل

ولكن هل من يفعل تلك الجريمة هو الذي يجب أن يعاقب فقط؟

ماذا عن الذي يرى شخصا يتحرش بفتاة أو طفل ولا يحرك ساكنا؟

أظن أن من يرى مثل هذه الجريمة ولا يفعل شيئا، هو شريك أصلي فيها، ويجب أن يحاسب أيضا.

وهناك فئة من الناس أظنها مهيئة للقيام بالتحرش أكثر من غيرها، ولا أستبعدها من المسئولية، ويجب أن يحاسبوا أيضا، ألا وهم الذين يبررون هذه الجريمة، وغيرها من الجرائم.

وأكثر شيء يزعجني حقيقة من أمثال هؤلاء، أن يلقي اللوم على المجني عليه، بأنه يلبس بطريقة ما، أو أن شكله يدل على كذا، أو أن مرتكب هذا الفعل يعاني من كبت ما.


2-  انتشار الجريمة في الأعمال الدرامية

هناك قاعدة نفسية متعارف عليها، وهي “أنك إذا رأيت فعلا معينا لمدة معينة فإنك سوف تعتاد عليه”، وهذا ينطبق على الأفعال الجيدة والأفعال السيئة معا.

فلو أنك رأيت جريمة ما ترتكب كل يوم، فسوف يصبح عندك شعور بأن هذا شيء عادي، كما سيصبح هناك رأي جمعي بأن المجتمع كله فاسد.

إن الجرائم كارثة مجتمعية خطيرة تعززها حاجة الناس والفقر والبطالة، ومهما كانت هذه الدوافع فلا يمكن تبريرها، واختلاق الأسباب إليها، فالجريمة جريمة، وإلا لتحول الجميع إلى قتلة ومجرمين.

Women's Fashion Category

ومن وجهة نظري، فإن التناول الدرامي في العالم العربي مؤخرا أجج دوافع الجريمة لدى الأفراد، خصوصا أن هذه الأعمال الدرامية تجعل من المجرم بطلا للعمل، فأصبح الناس يرون أن بطل المسلسل أو الفيلم رجل شهم قوي.

ولم تعد الدراما تقدم ذلك المحتوى التثقيفي والتعليمي والتربوي الذي كان سائدا في فترة زمنية قريبة، والتي كانت الأسرة المصرية والعربية تجلس كاملة العدد لتستمتع بهذا الفن الراقي.


3-  تعذيب الحيوانات

تعذيب حمار

لم يعد يمر علينا يوم إلا ونرى في وسائل التواصل الاجتماعي صورة أو فيديو لمجموعة من الشباب أو الأطفال يعذبون كلبا أو يقتلون قطة، أو يضربون حمارا، وغيرها من الحيوانات الأخرى، وكل ذلك بأساليب وحشية، لا يرضاها عقل ولا تقبلها فطرة، وكأن الرحمة قد انتزعت من قلوب هؤلاء.

وعلى الرغم من أن كل الأديان تأمرنا بالرحمة والرفق بالحيوانات وعدم تعذيبها، إلا أننا نرى قلوبا كالصخور أو أشد قسوة.

تعذيب ثعلب في أحد البرامج التليفزيونية

وتشير بعض الدراسات إلى أن هذا السلوك ينذر بخطر شديد، حيث من الممكن أن يتحول الشخص الذي يتلذذ بتعذيب الحيوانات إلى قاتل للإنسان، كنوع من تجريب ما فعله في الحيوان على الإنسان، ما يجعلنا أمام خطر كبير، يستوجب تكاتف الجميع للبحث في هذه الجريمة، واكتشاف دوافعها وأسبابها، والبحث عن حلول لها.


4- التنمر

التنمر بسبب لون البشرة

التنمر هو ظاهرة أخرى أظهرتها لنا وسائل التواصل الاجتماعي، تفضح مدى عنصرية الإنسان وتعصبه.

 وهو شكل من أشكال الإساءة والإيذاء، موجه من قبل فرد أو مجموعة نحو فرد أو مجموعة أضعف منها، وقد يكون التنمر بالقول أو الفعل أو الإيحاء.

Games Category

ويوصف التنمر على أنه شكل من أشكال المضايقات التي يرتكبها المسيء الذي يمتلك قوة بدنية أو اجتماعية وهيمنة أكثر من الضحية، كأن يكون المتنمَر عليه مغتربا في بلد ما من أجل العمل مثلا، فيتنمر عليه فرد أو أفراد من هذا المجتمع.

كويتيان يضربان مصريا

 قد تكون هذه الظاهرة قديمة بعض الشيء، إلا أن وسائل التواصل الاجتماعي أظهرتها لنا بصورة جلية، ونحن نرى يوميا صورة من صور التنمر في مجتمعاتنا العربية، تنذر بمدى الخطر الذي وصلنا إليه مؤخرا، وتجعلنا مجبرين على البحث في الأسباب، ومحاولة اكتشاف الحلول والعلاج في أقرب وقت.


كل هذه الجرائم، وغيرها الكثير والكثير، قد انتشرت في مجتمعاتنا العربية بصورة كبيرة وخطيرة، في السنوات العشر الماضية، بسبب غياب الأخلاق، وقد تظهر لنا الأيام والسنون القادمة ما هو أسوأ وأخطر.

ويجب على جميع المؤسسات والهيئات والأفراد أن يتكاتفوا؛ ليواجهوا هذا الخطر الذي قد يدمر مجتمعاتنا وأولادنا، وأن يبحثوا في أسباب انتفاء الأخلاق، وما الذي أدى إلى تنامي هذا الخطر في هذه الفترة بهذه الصورة المقلقة، وأن يكتشفوا حلولا حقيقية لمعالجته والقضاء عليه.

Mobile Category

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s